الرئيسية / توب استوري / وقف إنتاج “القومية للأسمنت” يثير مخاوف العاملين من تسريحهم

وقف إنتاج “القومية للأسمنت” يثير مخاوف العاملين من تسريحهم

دعاء جابر

أثار قرار خالد بدوي وزير قطاع الأعمال العام، بوقف إنتاج الشركة القومية للأسمنت، البلبلة بين العاملين بالشركة، ومخاوفهم من غلق الشركة وتسريح العمالة بها.

وقال عادل يوسف عضو اللجنة النقابية بالشركة القومية للأسمنت، إن الشركة القومية للأسمنت هي الشركة الوحيدة التي نجت من “الخصخصة”، لذا لابد من تكاتف جهود الحكومة لحمايتها والحفاظ عليها.

وأشار عضو اللجنة النقابية في تصريح لـ”زيت وسكر”، أن أزمة الشركة بدأت منذ عام 2013، بعد الاتفاق على العمل بنظام “التحسين البيئي”، بتكلفة مليار و200 مليون جنيه، إلا أنه تم إيقاف إنتاج الشركة في 6 نوفمبر الماضي.

وطالب يوسف، بحل مجلس إدارة الشركة الحالي، لوقف إنتاج الشركة، دون قرار رسمي، مما زاد من خسائرها، مؤكداً أن القرار الرسمي بوقف إنتاج الجبس، والطوب الأسمنتي، الذي أصدره الوزير منذ أسبوعين سيزيد من خسائر الشركة، ومن المتوقع أن تصل الخسارة لـ2 مليار جنيه.

وأوضح يوسف، أن الشركة كانت تحقق أرباحاً، بنحو 280 مليون جنيه في عام 2006/ 2007، و252 مليون جنيه 2007/2008، و272 مليون جنيه 2008/2009، و321 مليون جنيه 2009 /2010، و303 مليون جنيه 2010/2011، و131 مليون جنيه 2011/2012، و93 مليون جنيه 2012/2013، وانتقلت لتحقيق خسائر بعد ذلك، فحققت 138 مليون جنيه خسارة في عام 2013/2014، و282 مليون جنيه 2014/2015، و119 مليون جنيه 2015/2016، وبعد تطبيق نظام التحسين البيئي حققت الشركة خسائر باهظة.

ومن جانبه أكد عبد المنعم الجمل رئيس النقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب، أنه يتم التفاوض حالياً مع مجلس إدارة الشركة القومية، ومجلس إدارة الشركة القابضة، لإيجاد حل لإعادة إنتاج الشركة، لإنقاذها وإنقاذ العاملين بها.

وأوضح، أنه لابد من الوقوف بجانب الشركة، ومراجعة ميزانياتها، ومعرفة أسباب خسائرها بدقة، حيث أن نظام التحسين البيئي أدى بها لزيادة استهلاك الغاز مما زاد من مصاريف إنتاجها وكبدها خسائر باهظة.

شاهد أيضاً

10 نصائح لتناول “الحامل” الطعام بشكل صحي في رمضان

فاتن خديوى كشفت عدد من الدراسات التي أجريت علي الحامل خلال فترة الحمل علي ضرورة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *