الرئيسية / أخبار الموظفين / “سعفان”: الإرهاب يحاول استغلال شبابنا لإشاعة الفوضى والانقسام داخل دولنا

“سعفان”: الإرهاب يحاول استغلال شبابنا لإشاعة الفوضى والانقسام داخل دولنا

 

دعاء جابر
أكد وزير القوى العاملة محمد سفعان، أن ما تمر به المنطقة العربية ليس خافيًا على أحد، من ظروف استثنائية، نتيجة الاضطرابات الاقتصادية والسياسية المتلاحقة التي شهدتها على مدار السنوات الماضية، وما أدت إليه من زيادة التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها شعوبنا، وعلى رأس هذه التحديات، تأتي قضية مكافحة الفقر والبطالة، والتي لمسنا جميعًا على مدار الفترة الماضية كيف حاولت قوى التطرف والإرهاب استغلالها لاستهداف شبابنا ومجتمعاتنا والعمل على إشاعة الفوضى والانقسام داخل دولنا، الأمر الذي يجعل من الاهتمام بالاستثمار في الإنسان والنهوض بمستوى الخدمات التعليمية والصحية المقدمة له ليس فقط مهمة تنموية، وإنما قضية أمن قومي بامتياز وآلية أساسية لمكافحة التطرف والإرهاب، والحفاظ على الاستقرار في المنطقة العربية.

جاء ذلك فى كلمة حكومة مصر التي ألقاها “سعفان” أمام الدورة (46) لمؤتمر العمل العربي الذي يعقد بالقاهرة، ويستمر حتى 21 أبريل الجاري، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبحضور كميل شاكر أبو سليمـان رئيس المؤتمر، ووزير العمل بدولة لبنان، ومريم العقيل رئيس مجلس إدارة منظمة العمل العربية، ووزير الدولة للشئون الاقتصادية بدولة الكويت وفايز المطيري مُدير عام منظمة العمل العربية ورؤساء وأعضاء الوفود العربية.

وقال الوزير، إننا اطلعنا على التقرير المقدم من المدير العام في هذه الدورة والمعنون “علاقات العمل ومتطلبات التنمية المستدامة ” والذي يتناول دور علاقات العمل في إيجاد الحلول لأنماط العمل الجديدة، كما يستعرض أيضا حجم الفجوة البنيوية لأوضاع علاقات العمل في الوطن العربي، وأثر ذلك على نسبة ومعدلات الفقر والبطالة.

وأشار إلى أن مصر قامت بوضع استراتيجية واضحة المعالم لتحقيق التنمية المستدامة من خلال تنفيذ رؤية 2030 والتي شملت جميع المحاور الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، وفي إطار هذه الاستراتيجية قامت الحكومة المصرية بتنفيذ مشروعات كبرى أسهمت في تخفيض نسبة البطالة بشكلٍ ملحوظ على مدارٍ الأربع سنوات الماضية.

وأكد، أن الدولة المصرية اتخذت سلسلة من الخطوات الإيجابية لتطوير منظومة العمل الوطنية بالشكل المناسب، مشيرا بأنها قامت بإصدار قانون المنظمات النقابية العماليَّة في نهاية عام 2017، والذي راعى معايير العمل الدولية والتزام مصر بالمواثيق الدولية، وسمح بتمثيل نقابي أكبر للعمال المصريين، كما تم عقد الانتخابات العمالية في مايو 2018، وهما خطوتان بارزتان على طريق التمثيل العادل والفعال للعمال بمنظومة العمل الوطنية.

كما تعمل الحكومة على الانتهاء من مشروع قانون العمل الجديد ، والذى نص في مواده على سبل الحوار الاجتماعى كمبدأ أساسي من مبادئ الديمقراطية لحل اشكاليات سوق العمل.

وشدد على حرصهم على التوازن الإيجابي والضروري بين كل من أصحاب العمل والعمال فإننا نعمل حاليا على تعزيز جهاز تفتيش العمل من خلال عدة برامج ومشروعات بالتعاون مع منظمتي العمل العربية والدولية ومنها مشروع “تعزيز حقوق العمال والقدرة التنافسية في الصناعات التصديرية ” حيث تم تنمية معارف وخبرات 120 من مفتشى العمل والسلامة والصحة المهنية ، وذلك بحوسبة منظومة التفتيش في مجالي العمل والسلامة والصحة المهنية .

وقال، إن تحقيق حياة أفضل للمواطن المصرى يأتي على رأس أولويات الدولة المصرية ، مشيرا إلي أن من هذه الأولويات المبادرات التى أطلقها الرئيس السيسي، “كمبادرات 100 مليون صحة، “حياة كريمة”، ” نور الحياة”، مؤكدا أن نجاح تلك المبادرات جميعا مرهون بتكاتف الدولة ومؤسساتها مع مؤسسات المجتمع المدنى، ويوضح أن الدولة تعول على المواطن بصفة عامة وعلى العامل بصفة خاصة في تحقيق أي تقدم تصبو إليه.

وأشار أن حكومة مصر راهنت على إجراءات الإصلاح الإقتصادى التى اتخذتها على مدار الأربع سنوات الماضية كحل حتمى لتحقيق التنمية المستدامة ووضع مصر على خارطة الطريق الصحيح ، ولقد ظهر جليا نجاح تلك الإجراءات من خلال حزمة القرارات الأخيرة التى أعلن عنها رئيس الجمهورية والتى سيتم تطبيقها بداية من أول يوليو المقبل بزيادة الحد الأدنى للأجور لجميع العاملين بالدولة ، فضلا عن منح العاملين المدنيين بالدولة علاوة دورية، وعلاوة خاصة بنسبة10% من الأجر الأساسي للعاملين غير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية، ومنح علاوة استثنائية لجميع العاملين بالدولة بقيمة 150 جنيها.

كما تم منح أصحاب المعاشات زيادة 15% بحد أدنى 150 جنيها مع رفع الحد الأدنى إلى 900 جنيه، كما تقرر أيضا إضافة 100 ألف أسرة جديدة إلى برنامج تكافل وكرامة لتعزيز شبكة الحماية الاجتماعية للأسر الأولى بالرعاية.

وقال، إن التطورات التى تشهدها الأراضي الفلسطينية والأراضي العربية المحتلة الأخرى تمثل مصدر قلق وانشغال كبيرين يتنافى وأبسط الحقوق الأساسية للإنسان.

وأضاف أنه على يقين تام، أن العدوان الممارس يوميا على أفراد الشعب الفلسطينى لن يزيدهم إلا عزما وصمودا ولن ينال من إرادتهم وإقامة دولتهم المستقلة على أرض فلسطين وعاصمتها القدس، وإذ نؤكد على أن القدس العربية هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين .

وأكد سعفان على عربية أرض الجولان المحتل وإننا نهيب بالمجتمع الدولى والمنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة أن تتحمل مسئولياتها في الحفاظ على هوية الأراضي العربية المحتلة وإنهاء الإحتلال الواقع عليها.

وكان الوزير قد هنأ فايز المطيري المدير العام لمنظمة العمل العربية، بتجديد ثقة أطراف العمل الثلاثة في تعينه مديراً عاما للمنظمة لولاية ثانية لاستكمال جهوده في تدعيم مسيرة المنظمة والارتقاء بها، وتطويرها لخدمة القضايا العربية المشتركة.

شاهد أيضاً

البنك الدولي يوافق على صرف دفعة مالية جديدة لتمويل مشروعات الصعيد

    كتبت: أميرة ممدوح أعلن الدكتور هشام الهلباوى مدير برنامج التنمية المحلية في صعيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *